قصص قبل النوم للاطفال سن 4

قصص قبل النوم للاطفال سن 4

قصص قبل النوم للاطفال سن 4 سنوات من الضروري أن تناسب أحداثها سنهم الصغير، وطريقة تفكيرهم البسيطة، ولأنهم في هذا العمر يحبون الحيوانات كثيرًا، فغالبًا ما تكون قصصهم أبطالها من الحيوانات الناطقة، وهي من الطرق المثالية لتعليم الطفل مزيد من المهارات الحياتية الهامة، وبعض الدروس والعبر التي لا بد أن يرسخها الوالدان في نفس طفلهما.

قصص قبل النوم للاطفال سن 4

فيما يلي أكثر من قصة تتضمن مواقف حياتية هامة للطفل، ومن خلالها يتعرف أهمية الشجاعة، ومعاملة الآخرين بلطف:

القط ليو والسارق

كان ليو قط ذكياً، وكان يحب كثيرًا الصعود إلى سطح المنزل والنوم بكسل خلف المدخنة، كان ليو ينظر إلى المباني المحيطة بالمنزل إلى حين عودة العائلة من الخارج، وفجأة لاحظ سيارة للشرطة تدور بسرعة في أنحاء المنطقة، فانتبه ليو ورغب في معرفة ما يحدث، عندها سمع أحد الضباط يقول للبقية من المتوقع أن يكون اللص الهارب فوق أحد المنازل في هذه المنطقة، علينا ألا نسمح له بارتكاب المزيد من السرقات، والقبض عليه سريعًا.

تحفز القط الذكي كثيرًا، لكن بداخله كان يتساءل هل اللصوص خطيران؟ وأثناء ذلك فوجئ برجل ملثم يرتدي ملابس تخفي جميع أنحاء جسمه ووجه، ويحمل حقيبة ثقيلة على ظهره يتسلل إلى سطح منزله، هنا تشجع ليو وقوس ظهره، ونظر إلى الرجل بغضب، ثم أصدر مواءً عاليًا وهجوميًا، فارتعب السارق واختل توازنه لينزلق من على سطح المنزل، ويسقط أسفل عند الشرطة مباشرةً، فألقوا عليه القبض من جديد، وأخبروا أصحاب المنزل عما حدث وعن شجاعة قطهم الذكي.

القط ليو والسارق

قصة رجل كعكة الزنجبيل

في مزرعة صغيرة وهادئة كان يعيش زوجين كبيرين في السن، وكانت السيدة بارعة في صنع المعجنات، وذات يوم طلب منها زوجها أن تصنع لهم كعكة زنجبيل شهية كالتي تصنعها دومًا، وفي هذه المرة شكلت السيدة عجينة الكعكة على هيئة رجل، وتركتها قليلًا حتى تشعل الفرن، وأثناء ذلك فوجئت السيدة العجوز بأن الكعكة تحركت وهربت من الصينية خوفًا من الفرن.

بهتت السيدة ولم تصدق ما رأته عيناها، وعندما خرجت إلى الحديقة وجدت زوجها ينظر إلى الكعكة الهاربة باندهاش، لكنهما ركضا خلفها، وظلت الكعكة تهرب حتى واجهت ثعلباً ماكراً رغب في تناولها، فتمكن الزوجان من إنقاذها، ثم صحبوا رجل كعكة الزنجبيل معهم إلى المنزل، فعاش معهم هانئ البال.

قصة رجل كعكة الزنجبيل

الكتكوت الصغير والثعلب الماكر

في غابة بعيدة كانت تعيش الحيوانات بهدوء لا يعكر صفوها سوى هذا الثعلب الذي يصطاد كل يوم منهم واحد ليذهب به إلى الأسد المريض ليكون عشائه، هنا اتفق الجميع على الاختباء وعدم السماح للثعلب باستدارجهم كما يفعل إلى عرين الأسد، في هذا الوقت رغب كتكوت صغير في الخروج واللعب، فأرادت أمه منعه، لكنه لم يسمع كلامها، وخرج دون رغبتها.

ظل الكتكوت يتسكع في الغابة غير مدرك لهاتين العينين اللتين تراقبانه بحدة، وفجأة اقترب منه الثعلب بلطف ظاهر، وسأله لماذا يلعب وحيدًا؟ وأين أهله، أجابه الكتكوت الصغير بشجاعة أنه خرج للعب قليلًا، ثم سيعود إلى منزله، فاصطحبه الثعلب الماكر حتى بيت الأسد، وهو يقص عليه قصصاً مسلية، لكنه ارتعب عندما سمع زئير الأسد الغاضب يطالب الثعلب بعشائه، هنا ابتلع الثعلب ريقه، وأخبره أن الحيوانات اختبأت منه، ولم يتمكن من اصطياد إلا هذا الكتكوت الصغير، وقبل أن يفتح الأسد فمه ليتناول الكتكوت بكى كثيرًا، وتذكر كلمات أمه، وتمنى لو عاد إليها، فشقاوته وعدم طاعته لها هما ما جعلا مصيره هكذا.

المراجع

  1. ^ lemonsandletters.com , Leo the Cat and the Thief , 26/04/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قصة خيالية قصيرة 6 اسطر
قصة خيالية قصيرة 6 اسطر
قصص قبل النوم للحبيب
قصص قبل النوم للحبيب مكتوبة رومانسية
حكايات قبل النوم للكبار
حكايات قبل النوم للكبار
قصص اطفال قبل النوم طويلة
قصص اطفال قبل النوم طويلة مشوقة